المركز المغربي لحقوق الانسان م.د.م فرع أخفنير يندد بالخروقات غير القانونية لباشا مدينة طانطان.

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 4 نوفمبر 2015 - 12:13 صباحًا
المركز المغربي لحقوق الانسان م.د.م فرع أخفنير يندد بالخروقات غير القانونية لباشا مدينة طانطان.

                                              بيان استنكاري

امعانا في الاجهاز على الحقوق الدستورية التي تضمن حرية تأسيس الجمعيات والمنظمات  غير الحكومية و الانتماء اليها وتكريس لسياسة العهد البائد التي تم تجاوزها وفي خرق سافر لأدوار السلطة التي سطرها العهد الجديد القائمة على خدمة المواطن وسيرا ضد تيار الانفتاح وتحقيق مناخ الثقة وحقوق الانسان والديمقراطية التشاركية والانخراط في قضايا الشأن العام

اصطدم مناضلو حقوق الانسان بطانطان برفض باشا المدينة تسلم اخبار قانوني بشأن مكان وزمان انعقاد جمع عام تأسيسي للفرع الإقليمي للمركز المغربي لحقوق الانسان منظمة ديمقراطية مستقلة دون تقديم مبررات قانونية ودون ان يخوله القانون أصلا رفض مثل ذلك الاخبار

اننا في المركز المغربي لحقوق الانسان منظمة ديمقراطية مستقلة فرع اخفنيراقليم طرفاية

  نندد ونستنكر بشدة التجاوزات غير القانونية وغير المبررة والتي تعتبر خرقا للدستور وخاصة الفصل 12منه في شان تأسيس جمعيات المجتمع المدني والمنظمات غير حكومية

    وبناء عليه نعلن للراي العام ما يلي:

تمسكنا بمطلبنا في تأسيس الفرع الإقليمي للمركز المغربي لحقوق الانسان بطانطان

مناشدتنا وزير الداخلية التدخل لحمل باشا مدينة طانطان على احترام الحق الدستوري في تأسيس جمعيات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية  .

مطالبتنا عامل إقليم طانطان بمعالجة ممارسات باشا مدينة طانطان غير القانونية  وخرقه السافر للدستورالمغربي

تتبعنا لهذا الملف ومواصلة النداء تحقيقا لاهدافنا النبيلة خدمة لحقوق الانسان بهذا البلد العزيز.

                               الفرع المحلي للمركز المغربي لحقوق الانسان فرع اخفنير

بيان باشا طانطان

تعليق من حسابك فيس بوك

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: يسمح التعليق بصورة موضوعية بعيدا عن التجريح، السب، القذف أو التعرض للمقدسات.
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء و المقالات المنشورة في الجريدة لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسكي الصحراء وهي تلزم بمضمون كاتبها حصرياً.