تكريم المخرج الوثائقي المغربي علي الصافي بمهرجان ورزازات السينمائي

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 - 11:36 مساءً
تكريم المخرج الوثائقي المغربي علي الصافي بمهرجان ورزازات السينمائي



جديد اليوم

تكريسا منه لثقافة الاعتراف يخصص مهرجان ورزازات الجامعي الدولي لسينما الشباب في نسخته الثالثة تكريمات لأربعة أسماء وطنية ومحلية ودولية تقديرا لها ولإسهامها في خدمة ما يفيد السينما و ثقافتها من موقع ما. وهذه الأسماء هي : علي الصافي (مخرج مغربي) ، أوليفيي بارلي (ناقد وباحث سينمائي فرنسي) ، خديجة العلمي (منتجة مغربية) ، فاطمة آيت بنعلا (فاعلة جمعوية مغربية). 
فيما يلي ورقة مركزة عن علي الصافي :
علي الصافي
هو مخرج أفلام وثائقية يعيش بين المغرب وفرنسا ، أثرى الخزانة السينمائية بأعمال متنوعة تنفتح على الذاكرة والمنسي في المجتمع والثقافة . من أعماله المعروفة نذكر ” دموع الشيخات ” و” صمت حقول الشمندر ” و” نحن هنا .. جنيرال ” و” الذاكرة 70 ” و” الباب السابع ” (حول المبدع السينمائي المغربي المتعدد المواهب الراحل أحمد البوعناني) و” الهارب ” و” ورزازات سينما ” ، وهذا الفيلم الأخير كان من الأعمال الأولى التي صورت واقع ومعاناة فئة الكومبارس بورزازات ، مشكلا بذلك مصدر إلهام للمخرج داود أولاد السيد والسيناريست يوسف فاضل في كتابتهما لفيلم ” في انتظار بازوليني ” .
تجدر الإشارة إلى أن تكريم علي الصافي وأوليفيي بارلي سيتم يوم 22 نونبر الجاري في حفل الافتتاح الرسمي لفعاليات المهرجان، فيما سيتم تكريم خديجة العلمي وفاطمة آيت بنعلا في حفل اختتام فعالياته مساء السبت 25 نونبر بقاعة قصر المؤتمرات بورزازات.

تحت شعار “السينما ملتقى الثقافات”، تنطلق يوم 21 نونبر 2017 فعاليات الدورة الثالثة للمهرجان الجامعي الدولي لسينما الشباب، الذي ينظمه منتدى الجنوب للسينما والثقافة والكلية متعددة التخصصات بورزازات-جامعة ابن زهر، بدعم من المركز السينمائي المغربي والمجلس البلدي والمجلس الإقليمي لورزازات وجهة درعة تافيلالت ومؤسسات أخرى، ويستمر إلى حدود 25 نونبر الجاري.

ويستضيف المهرجان فنانين وأكاديميين ونقادا وطلبة سينما من المغرب والجزائر وفرنسا وكندا وسلطنة عمان و بوركينافاصو، ويتضمن برنامجه عروضا لأفلام طويلة وثائقية وروائية ذات علاقة بالتاريخ و الذاكرة بكل تجلياتها، منها “ميلوديا المورفين”لهشام أمل و”مسافة ميل بحذائي” لسعيد خلاف و”وداعا كارمن” لمحمد أمين بنعمراوي و”في انتظار بازوليني” لداود أولاد السيد و”سينمائيو الثورة” لسعيد مهداوي و”في طريق الفوسفاط” لمحمد النضراني ومليكة المنوك و”الهارب” لعلي الصافي و”الحنين إلى الضوء” لباتريسيو كازمان و”مع طه حسين”لمومن السميحي و” جوهرة بنت الحبس”لسعد الشرايبي.

وتعرض الأفلام بفضاءات متنوعة بكل من ورزازات وقلعة مكونة وتنجداد والرشيدية وزاكورة، كما تنظم لقاءات مع المخرجين والفنانين المشاركين بقصر المؤتمرات والكلية متعددة التخصصات والمعهد المتخصص في المهن السينمائية وبعض المؤسسات التعليمية بالمدينة.

يتضمن برنامج المهرجان كذلك لقاء خاصا حول “السينما العمانية الناشئة” وجلسة مع ممثلي الجامعات الجزائرية حول رهانات تدريس السينما والصورة بها ولقاء مفتوحا مع الناقد السينمائي الفرنسي أوليفيي بارلي ولقاءات أخرى مع مجموع المخرجين الحاضرين كسعد الشرايبي وداود أولاد السيد ومومن السميحي وسعيد مهداوي وهشام أمل ومحمد النضراني وعلي الصافي. بالإضافة إلى  توقيعات للكتب ومعارض فنية وورشات تكوينية في الإنتاج السينمائي و التعبير الجسدي وإدارة الممثل  والإخراج السينمائي والتصميم والغرافيزم والسينوغرافيا والديكور والتصوير الفوتوغرافي والسينمائي.



مصدر الخبر

تعليق من حسابك فيس بوك

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: يسمح التعليق بصورة موضوعية بعيدا عن التجريح، السب، القذف أو التعرض للمقدسات.
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء و المقالات المنشورة في الجريدة لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسكي الصحراء وهي تلزم بمضمون كاتبها حصرياً.