دكتاتورية رئيس المجلس الجماعي لصبويا

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 26 ديسمبر 2014 - 5:08 مساءً
دكتاتورية رئيس المجلس الجماعي لصبويا

هي الاولى من نوعها  بجماعة اصبويا وسلفا لما يحصل من اختلال في التسيير الجماعي في غياب واضح لرئيس الجماعة  التهميش الحاصل في جميع وظائفها الكهرباء الماء الصرف الصحي التبليط والنظافة …..الخ وفي متم هذه السنة 2014 وبداية السنة المالية الجديدة 2015 رفع عدد كبير من الساكنة وفعاليات المجتمع المدني والغيورين على المنطقة  شكايات لاتعد ولاتحصى لرفع غطرسة ودكتاتورية رئيس المجلس الجماعي الذي اخد الاخضر واليابس في غياب تام لاعضاء مجلسه ومن بينها المشروع الملكي لتنمية الجماعة بتزويد19 دوارا بالماء الصالح للشرب ومشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية زد على ذلك ميزانية الجماعة  واصبح السيد الرئيس يجمع بين السلطة والمال وتشتمل تجارته في المواشي ونبتة الصبار حيث يبيع ويشتري من صغار الفلاحين بالمنطقة ب10 دراهم للصندوق وذلك بغية قضاء مصالحهم الادارية. واضافة الى ذلك استنجد سكان المنطقة من وزير الداخلية وعامل اقليم سيدي افني دون جدوى، والغريب  في الامر ان هذا الاخير اصبح يتنقل بسيارات الدولة دون حسيب ولارقيب من افني الى طانطان حيث يعمل كمهندس ببلدية الوطية  ومن مصادر مطلعة ان هذا الاخير له عدة مشاكل واختلاسات في اتفاق مع بعض اعضاء المجلس البلدي بالوطية  واخرها  مع احد  موظفي قطاع الصحة بالجماعة بالاتجار في ادوية المركز الصحي والتلاعب بملفات الصفقات التي تهم البنية التحتية والترامي على بعض البقع الارضية لملك الدولة. ولنا عودة في الموضوع بالصوت والصورة لنشر الحقائق التي تقع بالجماعات القروية لبلادنا.

تعليق من حسابك فيس بوك

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: يسمح التعليق بصورة موضوعية بعيدا عن التجريح، السب، القذف أو التعرض للمقدسات.
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء و المقالات المنشورة في الجريدة لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسكي الصحراء وهي تلزم بمضمون كاتبها حصرياً.