عفو ملكي عن 415 شخصا بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 20 أغسطس 2017 - 5:18 صباحًا
عفو ملكي عن 415 شخصا بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب



أصدر الملك محمد السادس عفوا ملكيا لفائدة 415 شخصا، اليوم السبت، منهم المعتقلين ومنهم الموجودين في حالة سراح، المحكوم عليهم من طرف مختلف محاكم المملكة، وذلك بمناسبة الذكرى الرابعة والستين لثورة الملك والشعب، التي تصادف ال20 من غشت الجاري. 
وأوضحت وزارة العدل في بلاغ لها، أن المستفيدين من العفو الملكي الموجودين في حالة اعتقال، يبلغ عددهم 343 سجينا، 337 منهم استفادوا من التخفيض من عقوبة الحبس أو السجن، مع تحويل السجن المؤبد إلى السجن المحدد ل6 سجناء.
وبخصوص الموجودين في حالة سراح البالغ عددهم 72 شخصا، تم العفو من العقوبة الحبسية لفائدة 14 شخصا، والعفو من العقوبة الحبسية مع إبقاء الغرامة لفائدة شخص واحد، والعفو من عقوبتي الحبس والغرامة لفائدة شخص واحد، والعفو من الغرامة لفائدة 56 شخصا.
وأضاف البلاغ، أن العفو الملكي شمل 13 من المعتقلين المحكومين في قضايا إرهابية شاركوا في برنامج “مصالحة”، حيث تم تحويل عقوبة الإعدام إلى السجن المحدد في ثلاثين سنة لفائدة سجين واحد، وذلك استجابة من الملك لملتمسات العفو التي دأب المعنيون بالأمر على رفعها إليه.
وكشف البلاغ أن المعتقلين الإسلاميين “أعلنوا بشكل رسمي تشبثهم بثوابت الأمة ومقدساتها وبالمؤسسات الوطنية، وبعد مراجعة مواقفهم وتوجهاتهم الفكرية، ونبذهم للتطرف والإرهاب، وأكدوا أنهم رجعوا إلى الطريق القويم، إضافة إلى أنهم أبانوا عن حسن السيرة والسلوك طيلة مدة اعتقالهم”.
وكان الناطق الرسمي باسم اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين، عبد الرحيم الغزالي، قد كشف استفادة 14 معتقلا إسلاميا محكومون بأحكام تتراوح بين 3 سنوات إلى الإعدام، من عفو ملكي اليوم السبت، منهم المعتقلون على خلفية أحداث 16 ماي، والمعتقلون على خلفية الملف السوري، وذلك بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب.
وقال المتحدث في اتصال لجريدة “العمق”، إن 13 من المعفو عنهم خرجوا من السجن، باستثناء معتقل واحد تم تقليص مدة حكمه من الإعدام إلى 30 سنة.



مصدر الخبر

تعليق من حسابك فيس بوك

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: يسمح التعليق بصورة موضوعية بعيدا عن التجريح، السب، القذف أو التعرض للمقدسات.
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء و المقالات المنشورة في الجريدة لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسكي الصحراء وهي تلزم بمضمون كاتبها حصرياً.