مجموعة مدارس يحيى الكدالي تخلد اليوم الوطني للسلامة الطرقية

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 18 فبراير 2016 - 6:53 مساءً
مجموعة مدارس يحيى الكدالي تخلد اليوم الوطني للسلامة الطرقية

بمبادرة من سرية الدرك الملكي و بتنسيق مع النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بطرفاية، تم تخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية بمجموعة مدارس يحيى الكدالي بطرفاية يومه الخميس 18 فبراير 2016 صباحا و الذي يحتفل به هذه السنة تحت شعار: كلنا راجلون.

النشاط التربوي التوعوي عرف مشاركة تلاميذ و تلميذات من المؤسسة استفادوا من عروض نظرية و تطبيقية في مبادئ السلامة الطرقية للراجلين.

افتتح النشاط بكلمة توجيهية للسيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطرفاية الذي حث التلاميذ على التفاعل مع العروض و النصائح و على التحلي بروح المسؤولية ليكونوا قدوة في مجال احترام قوانين السير.

IMG_3269

ثم تلته كلمات السيد رئيس مصلحة الحياة المدرسية الذي شجع التلاميذ بدوره على اتخاذ المبادرة و نقل المعرفة في مجال السلامة الطرقية الى آبائهم. و من جهته، شكر السيد مدير المؤسسة المشرفين على النشاط التحسيسي مذكرا بأهمية مثل هذه المبادرات في مجال التربية بصفة عامة و التربية الطرقية بصفة خاصة.

IMG_3195

و عرف النشاط عروضا نظرية من القاء رجال الدرك الملكي بسرية طرفاية رامت التحسيس بمخاطر الطريق و ضرورة الانتباه و احترام قوانين السير. كما تم تنظيم مسابقة في الاسئلة و الأجوبة موضوعها اشارات المرور تلاه توزيع لمنشورات و مطويات في موضوع السلامة الطرقية.

و بهدف التوعية و تقريب التلاميذ من المخاطر الفعلية لعدم احترام قانون السير تم تقديم صور لمخلفات حوادث السير بطرفاية.

IMG_3284

و كان النشاط الأخير عبارة عن دروس تطبيقية للراجلين و راكبي الدراجات الهوائية تم خلاله توجيه التلاميذ و التلميذات الى الطرق الصحيحة لاستعمال الطريق و كيفية تجنب الحوادث.

IMG_3321

و عرفت الأنشطة على العموم تفاعلا منقطع النظير من طرف الفئة المستهدفة تمثل في التركيز غير الخفي و في التفاعل بالأسئلة و الأجوبة و كذلك جو الحماس الذي ساد في الدروس التطبيقية.

IMG_3324

تعليق من حسابك فيس بوك

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: يسمح التعليق بصورة موضوعية بعيدا عن التجريح، السب، القذف أو التعرض للمقدسات.
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء و المقالات المنشورة في الجريدة لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسكي الصحراء وهي تلزم بمضمون كاتبها حصرياً.